أم الإمارات: يوم المرأة الإماراتية هذا العام تحت شعار “المرأة على نهج زايد” هو احتفال بأم الشهيد وزوجته وأهله

0

هنأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، المرأة الإماراتية بمناسبة الاحتفال بيوم المرأة الإماراتية الذي يصادف اليوم الثامن والعشرين من أغسطس

وقالت سموها في كلمة لها بهذه المناسبة أنه يحق للمرأة الإماراتية أن تشعر بالفخر والإعتزاز بما حققته من انجازات عظيمة مؤكدة، أن احتفالنا هذا العام هواحتفال بأم الشهيد وزوجته وأهله وعياله الذين أحسنوا في البذل والعطاء بفقدانهم الأبطال في ساحات الشرف وهم يدافعون عن الحق ورفعة الوطن واستقراره وأمنه .. فهذه أم الشهيد تقدم أغلى ما عندها والفخر يملأ قلبها وهذه زوجته وأبناؤه جميعاً يشاركونها الاعتزاز بالشهيد الذي قدم روحه فداءً للوطن وأنها لن تحيد عن هذا النهج الذي حقق لبلادنا الخير والأمن والأمان

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، أن اختيار سموها لشعار “المرأة على نهج زايد” للاحتفال بيوم المرأة الإماراتية لهذا العام له أهمية كبرى من حيث تذكير المرأة والمجتمع بأن النجاح الذي حققته طوال مسيرتها يرجع الأمر فيه إلى رعاية وإهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” ومن ثم القيادة الرشيدة للدولة التي نهجت نهجه في دعم المرأة في كل المجالات ووفرت لها الإمكانيات التي أهلتها لتتبوأ المكانة التي تحتلها الآن .

وأوضحت سموها أن المرأة اليوم تشكل نحو 70 بالمائة من طلاب وطالبات الدولة في الجامعات والمدارس والكليات العلمية في البلاد وهي تحتل أيضا 66 بالمائة من الوظائف الحكومية 30 بالمائة منها في صنع القرار بالاضافة إلى القطاع الخاص الذي دخلت إليه المرأة بخبراتها وعلمها وأصبحت تشكل نسبة لا بأس بها خاصة إذا ما علمنا أن أكثر من 23 ألف سيدة أعمال إماراتية في الدولة يدرن استثمارات تقدر بأكثر من 40 مليار درهم

وأشارت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك إلى أن المرأة تحتل الآن مناصب عليا في الدولة فهي رئيسة للمجلس الوطني وعضوة فيه وكذلك موجودة في مجلس الوزراء بثمانية مقاعد تديرها بحكمة واقتدار

وقالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك أن المرأة أثبتت قدرتها على التفاعل مع المبادرات المتعددة في الدولة وبذل العطاء لكل من يحتاجه وشاركت مع جميع فئات المجتمع لانجاح عام زايد وهو تقدير واعتراف بمآثر المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان – طيب الله ثراه

وأوضحت أن العطاء الإماراتي لم يكن له حدود ولم يقتصر على الرجل فحسب بل شمل المرأة وكل أفراد المجتمع وسيظل كذلك نهجاً للقيادة الرشيدة للدولة ومن خلفها أبناء الوطن المتمسكين بالقيم والمبادئ التي أرساها مؤسس الدولة وباني نهضتها فالقيادة الرشيدة والوفية واصلت بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة السير على نهج زايد الخير – طيب الله ثراه”

وأكدت سمو “أم الإمارات” أن تمكين المرأة في كافة مجالات العمل أصبح كاملاً وشاملاً بعد أن أعلنت الدولة أنها حققت التوازن بين الجنسين وأصبح جميع أفراد المجتمع يتمتعون بحقوق وواجبات متساوية مشيرةً إلى أن التمكين السليم الذي ينصف المرأة هو إزالة المعيقات وإتاحة المجال لها لتعبّر عن قدراتها وطاقاتها ومواهبها وأن ترتقي بمكانتها في إطار من التنافسيّة التي تفرض عليها تطوير إمكانياتها الذاتية وقد حققت أهدافها بجدارة بعد أن أتاحت لها القيادة الرشيدة السبل والوسائل لممارسة حقوقها كافة وفي جميع ميادين العمل .

ودعت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في ختام كلمتها المرأة الإماراتية إلى مواصلة مسيرة التقدم والانجاز الذي اتبعته مؤكدةً ثقتها بقدرة المرأة على ذلك ولم تقصر فى كل ما تكلف به من عمل سواء تجاه أسرتها أو مجتمعها

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.